قالت شركة فيسبوك اليوم الثلاثاء إنها ستستثمر 300 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات في صناعة الأخبار المحلية على مستوى العالم حيث تواجه انتقادات شديدة بشأن دورها في تآكل قطاع صناعة الأخبار في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت الشركة، التي تملك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم، أن الاستثمار في الوقت والمال يمثل توسعًا كبيرًا في خطة لمساعدة غرف الأخبار في الولايات المتحدة وخارجها على إنشاء واستدامة نماذج أعمال قابلة للتطبيق من أجل البقاء.

ويقول متلقو الاستثمارات من فيسبوك إنه، على عكس الاستثمارات السابقة للشركة في صناعة الأخبار، تتميز هذه الجولة الأخيرة بأنها لا ترتبط بأي من منتجات فيسبوك ذات الصلة بالأخبار. مع الإشارة إلى أن الجولات السابقة من الاستثمارات في قطاع الأخبار صُممت لتشجيع الناشرين على الاعتماد على تقديم منتجاتهم عبر الشبكة الاجتماعية، مما أدى في النهاية إلى الإضرار بالعديد من المؤسسات الإخبارية عند تغيير استراتيجيات فيسبوك.

وقال كامبل براون ، نائب رئيس فيسبوك لشراكات الأخبار العالمية في بيان: “سنستمر في محاربة الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة والأخبار المنخفضة الجودة على فيسبوك”. وأضاف: “ولكن لدينا أيضًا فرصة ومسؤولية لمساعدة مؤسسات الأخبار المحلية على النمو والازدهار”.

يُشار إلى أن هذا الإعلان من فيسبوك، التي أصبحت تمثل لمستخدميها الذين يزيد عددهم عن 2.3 مليار المصدر الأول للأخبار، تأتي في وقت تواجه الشركة انتقادات كثيرة لدورها في توفير منبر لخطاب الكراهية والمعلومات الخاطئة والتدخل السياسي.

وأوضحت فيسبوك أن الجولة الأولى من الاستثمارات في الولايات المتحدة ستساعد على تعزيز الموارد لإعداد التقارير المحلية، وتساعد في البحث عن كيفية استخدام التقنية لتحسين جمع الأخبار وإنشاء منتجات جديدة، وتوظيف “الصحفيين المجتمعيين المتدربين” ووضعهم في غرف الأخبار المحلية والمساعدة أيضًا في تمويل برنامج على غرار “مؤسسة السلام” Peace Corp، التي ستضع 1000 صحفي في غرف الأخبار المحلية على مدى خمس سنوات.

وفي شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، أعلنت فيسبوك عن استثمار بقيمة 6 ملايين دولار في الناشرين المحليين في بريطانيا. كما أنها تخطط لتوسيع برنامج “المسرع” Accelerator الذي أطلقته العام الماضي لمساعدة غرف الأخبار المحلية على تحسين قدرتها على جذب المشتركين والتبرعات.


يحصل الهاكرز على ملايين الدولارات من خلال سرقة طاقة الحوسبة لتعدين العملات الرقمية المشفرة باستخدام تقنية تسمى Crypto Jacking، وهي شكل من أشكال الهجوم السيبراني الذي يخترق فيه الهاكر جهاز حاسب الشخص المستهدف من أجل تعدين العملات الرقمية المشفرة بدلًا من جهاز حاسب الهاكر، كما تعرف على أنها استخدام غير مصرح به لجهاز حاسب تابع لشخص آخر من أجل تعدين تلك العملات.

ويجري تسخير طاقة حوسبة آلاف الأشخاص بطريقة غير شرعية من أجل تعدين العملات الرقمية المشفرة دون علمهم، حيث يستخدم الهاكرز طاقة الحوسبة في أجهزة الحاسب من أجل تعدين عملة مونيرو Monero، وهي عملة رقمية مشفرة مشابهة لعملة بيتكوين Bitcoin.

واكتشف باحثان أن عملية الاحتيال هذه قد ولدت 57 مليون دولار على مستوى العالم منذ عام 2007 حتى عام 2018، حيث درس غييرمو سواريز-تانجيل Guillermo Suarez-Tangil من جامعة King’s College London البريطانية وسيرجيو باسترانا Sergio Pastrana من جامعة كارلوس الثالث الإسبانية كيف كانت هذه العمليات ناجحة إلى حد بعيد.

وحلل الباحثان عبر بحث منشور على موقع ArXiv أكثر من 4.4 مليون برمجية خبيثة استخدمت تقنية Crypto Jacking، وقد حققت إحدى البرمجيات الخبيثة مبالغ كبيرة وصلت إلى 18 مليون دولار منذ شهر يونيو/حزيران 2016، بينما جاء أكثر من نصف (58 في المئة) قيمة عملة مونيرو الرقمية المشفرة، التي تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة، من 10 حملات مشابهة.

وقال ألان وودوارد Alan Woodward من جامعة سوراي البريطانية إن هناك مخاوف متزايدة من أنه كلما ازداد اتجاه تعدين العملات الرقمية المشفرة وأصبحت العملية أكثر صعوبة وتحتاج إلى المزيد من قوة الحوسبة، كلما ابتعدت العملية عن مستخدمي الإنترنت العاديين ويمكن أن تصبح تقنية Crypto Jacking قضية أكثر أهمية.

وضرب الباحث مثالًا حول إمكانية الانتقال من استخدام أجهزة الحاسب المنزلية إلى أجهزة الحاسب التي تقوم بتشغيل أجزاء كبيرة من البنية التحتية الحيوية مثل محطات الطاقة النووية، وأوضح أن هناك مجموعة متنوعة من الطرق التي يزرع بها الهاكرز التعليمات البرمجية الضرورية على حاسب الشخص.

ويمكن أن يتضمن ذلك زراعة التعليمات البرمجية الخاصة بتقنية Crypto Jacking على المواقع التي تعمل في خلفية متصفح المستخدمين عند دخولهم إلى الموقع، لكن بعض برمجيات حظر الإعلانات والبرامج المتخصصة في الأمن السيبراني قد ساعدت في الحماية من هذه التقنية، كما أصدرت مكافي McAffee ميزة تدعى WebAdvisor والتي تحمي من تقنية Crypto Jacking.

وقال تيري هيكس Terry Hicks، نائب الرئيس التنفيذي لأعمال المستهلكين في مكافي: “مع استمرار تطور التهديدات من حيث السرعة والتعقيد، فإننا نفهم أن الناس يمكن أن يشعروا بالإرهاق من خلال التنقل في الفضاء الآمن ​​على الإنترنت، ولهذا قدمنا حلول يمكن لأكثر من نصف مليار استخدامها بسهولة لمواجهة تحديات الأمن الرقمي في العالم الحقيقي. وإننا نتيح لعملائنا حماية ما يهمهم من خلال توفير راحة البال اللازمة للاتصال بثقة”.

Previous Next

#خدمة_الاشعارات
#اي_ويب

يعني ايه خدمة الاشعارات ؟

كتير من المواقع والتطبيقات بتستخدم خدمة الاشعارات للتنبيه عن المنتجات الجديدة عندها . ممكن كمان تستخدمها لربط المستخدم بالنشاط لتنبيهه للخصومات والخدمات الجديدة اللي ممكن يحصل عليها من خلال الموقع او التطبيق
طيب ما هي تكلفة الاشعارات ؟
في الواقع تكلفة الاشعارات حتى الان صفر يعني الاشعارات مجانية طوال فترة اشتراككم بالموقع او التطبيق
بمعنى حضرتك لو عملت موقع معانا فتقدر طول فترة السنة تبعت اشعارات لكل زوار موقعك مجانا بدون اي مبالغ اضافية
كمان لو حضرتك ليك تطبيق عندنا فا حضرتك ليك الحق في ارسال الاشعارات لكل عملاءك بلا مقابل
يعني بمعنى اخر افضل طريق للاعلان للعملاء الحاليين هو خدمة الاشعارات بلا منافس فعلا
كل المطلوب انك تعمل موقع من خلالنا او تطبيق واحنا هنعمل الباقي كله
كل زائر لموقعك هيشوف الرسالة دي على موقعك ( انظر الشكل بالاعلى )
وبمجرد الضغط على اوافق على الاشتراك يمكنك ارسال كل العروض والمميزات والجديد الى جهازه الكمبيوتر او الموبايل بسهولة
تنقسم الرسالة الي 4 اقسام رئيسية
القسم (1) وهو عنوان الرسالة والمحتوى وهي تحوي عنوان لموضوع الرسالة او رسالة تحفيزية للشراء مثل وصل حديثاً او ترقب المفاجأة
واسفله محتوى الرسالة وهو مضمون العرض مثل خد قطعتين والثالثة مجاناً او وصل الينا المنتج الجديد من ...... وهكذا

القسم (2) زر الاشتراك وهو زر يضغط عليه الزائر للاستفادة من العروض التي تقدمها له

القسم (3) زر اغلاق النافذة وهو للانتهاء من تلك النافذة

القسم (4) وهو قسم يظهر بعد الرسالة يؤدي الى صفحة العرض او مكان العرض في المتجر ويمكن توظيفه ليقوم بالاتصال بكم من خلال الواتس او اي وسيلة اخرى

لمزيد من المعلومات او لطلب تلك الخدمة يرجى الاتصال على الرقم التالي
01115045017
او زيارة موقعنا على الانترنت
www.iweb123.com

 

Previous Next

نحن نعيش في واحدة من أكثر اللحظات خطورة في العلاقات الدولية في تاريخ العالم الحديث. إذ تهدد مخاطر الحروب التجارية والتجسس والعقوبات بشكل مستمر باستقطاب قوتين عالميتين رئيسيتين - الولايات المتحدة وروسيا - وإشتراكهما في صراع دائم على موارد الدول.

لا شك في أن لهذا عواقب وخيمة وخطيرة في مجال الأمن الرقمي. لقد ناقشنا هذا بالفعل في تقرير توقعات شركة باندا لمكافحة الفيروسات لعام 2017 عندما استنبطنا الطموح المتنامي للحكومات لجمع كميات هائلة من البيانات التي يمكن أن تكون ذات قيمة لمصالحهم الوطنية. وكان أول هذه العواقب الرقمية لها تأثيرها بالفعل.

بعد سنوات من الشكوك وأشهر التحقيقات ، أصدرت الحكومة الأمريكية يوم الأربعاء حظرا على استخدام برنامج الأمن الإلكتروني كاسبرسكي من قبل الوكالات الفيدرالية. يشير الحظر إلى المخاوف الناشئة عن دور كاسبرسكي المحتمل في لعب دور في أنشطة التجسس الإلكتروني التي ترعاها روسيا.

وقد صرحت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية في بيان إنها "قلقة بشأن العلاقات بين بعض مسؤولي كاسبيرسكي والمخابرات الروسية والوكالات الحكومية الأخرى". ويواصل البيان التأكيد على "خطر أن الحكومة الروسية ، سواء أكانت تعمل بمفردها أم لا". أو بالتعاون مع كاسبرسكي ، يمكن الاستفادة من الوصول الذي توفره منتجات كاسبيرسكي لتهديد الأنظمة الفيدرالية للمعلومات والمعلومات التي تورط بشكل مباشر في الأمن القومي للولايات المتحدة. "

وقال كريستوفر كريبس ، وهو مسؤول كبير في دائرة الأمن الوطني ومديرية البرامج ، "لقد قررنا أن [برنامج كاسبرسكي] يشكل قدراً غير مقبول من المخاطر استناداً إلى تقييمنا".

وقد نفى كاسبيرسكي هذه المزاعم ، قائلاً: "لم تساعد شركة كاسبرسكي لاب ، ولن تساعد ، أي حكومة في العالم من خلال جهودها الرقمية أو الهجومية على الإنترنت ، ومن المقلق أن شركة خاصة يمكن اعتبارها مذنبة إلى أن تثبت براءتها". تعطي DHS لـ Kaspersky 90 يومًا لإثبات أن منتجاتها لا تشكل خطرًا أمنيًا.

الكرستلين في الباب الخلفي
تشعر الولايات المتحدة بالقلق من الهجمات التي تستهدف المؤسسات الأمريكية. وشهد صموئيل لايلز ، القائم بأعمال مدير قسم الإنترنت في وزارة الأمن الداخلي (DHS) ، أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ، بأن هجمات القرصنة التي تدعمها الحكومة الروسية استهدفت أنظمة مرتبطة بالانتخابات الرئاسية في أكثر من 21 ولاية.

عقدت لجنة الاستخبارات بالكونجرس جلسة لمناقشة تأثير اختراق روسيا للانتخابات الرئاسية لعام 2016. كان هناك جيه جونسون ، سكرتير وزارة الأمن الداخلي السابق في إدارة أوباما ، وكرر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بالهجوم بقصد التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وأكد أيضا أنهم فشلوا في التلاعب بالأصوات في هذه الهجمات.

خلال قمة غارتنر لإدارة المخاطر والمخاطر التي عقدت في واشنطن في يونيو ، قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق جون برينان إن التحالف المزعوم بين الحكومة الروسية ومجرمي الإنترنت لتنفيذ سرقة حسابات ياهو ليس سوى غيض من فيض ، وأن الهجمات الإلكترونية المستقبلية من قبل الحكومات سوف يتبع هذا النوع من الصيغة ويصبح أكثر تواترا.

وفي نفس القمة ، أكد أن أجهزة الاستخبارات الروسية ليست محدودة بالمعنى الدقيق للكلمة من خلال أي نوع من القوانين ، في حين أن الوكالات الأمريكية.

يمكن أن يعوق الوضع العالمي من هذا النوع مبادرات مشاركة البيانات. وعلى ما يبدو ، في ضوء التصريحات الأخيرة التي أدلى بها GSA مما يشير إلى أن "وجود نقطة ضعف مع كاسبيرسكي التي يمكن أن تعطي الكرملين الباب الخلفي الوصول إلى الأنظمة التي تحميها الشركة" ، لم تكن توقعاتنا بعيدة عن الهدف.

وهذه ليست سوى البداية. في حزيران / يونيو الماضي ، لم يستبعد وزير الاتصالات الروسي ، نيكولاي نيكيفوروف ، إمكانية الانتقام إذا استمر التهديد ضد كاسبرسكي.

للمزيد من المعلومات عن امكانيات تأمين أعمالكم على الانترنت او الانظمة المكتبية او السحابية يرجى الاتصال على
01115045017
او زوروا موقعنا على الانترنت
www.iweb123.com
او قم بالشراء مباشرة من خلال متجرنا على الانترنت
www.iweb123.com/store

Previous Next

في إعلان رسمي من جوجل قالت أن شهادات الأمان SSL باتت أحد العوامل المؤثر ترتيب نتائج البحث. وأضافت جوجل أن هذا العامل يعتبر أقل تأثيراً عن غيره من العوامل المهمة ومنها ( جودة المحتوى ). وأضافت جوجل ان نسبة تأثر البحث بهذا العامل لن تتجاوز 1% . وعلى الرغم من ذلك فأن الأعتماد على هذا العامل يضمن لمتصفحي الانترنت المزيد من الخصوصية والأمان. الامر الذي يلقي بظلاله على اهمية تشفير الاتصال بين الموقع والزوار للحفاظ على سرية المعلومات حماية الخصوصية.

وتضيف أنه ووفق الأبحاث التي أجرتها Google على هذا العامل الجديد لمدة أشهر، أظهرت النتائج تأثر عمليات البحث بشكل ايجابي وان النتائج التي ظهرت في البداية كانت ايجابية جداً مما يدل على ان العامل الجديد قد أدى مهمته بنجاح.

كما تذكر في السابق عندما قال مات كاتس ( مدير قسم جودة البحث وwebspam في شركة جوجل ) أنه يحب أن يجعل من شهادات الأمان عامل للترتيب. وفعلاً وبعد فترة قد تحقق هذا الأمر بعد أقل من 5 أشهر على اطلاق مات لتلك العبارة.

لم يكن هناك الكثير للحديث عنه بشكل رسمي ولكن اضحى الاهتمام بالامان والخصوصية للزوار من العوامل الهامة المأخوذ بها في الحسبان لشركة جوجل الان

لمزيد من المعلومات عن كيفية الاشتراك في خدمة SSL لموقعك او لطلب الخدمة يرجى زيارة موقعنا على الرابط التالي

www.iweb123.com/store

تسجيل الدخول

النشرة البريدية

للاشتراك في النشرة البريدية برجاء اضافة بياناتكم

جميع الحقوق محفوظة لعام 2018 شركة اي ويب للاعلانات الرقمية